رد الزوجة المطلقة

Spread the love

 رد الزوجة المطلقة

رد الزوجة المطلقة بحيث يعيدها الزوج إلى عصمته ما دامت في فترة العدة من هذا الطلاق،

ولا يشترط لصحة الرجعة رضا الزوجة ولا علمها ولا حضور شهود لها،

وإنما ينبغي له أن يشهد عليها خشية أن تنكرها الزوجة بعد انقضاء عدتها فيعجز عن إثباتها .

جاء ذلك في رد الدار على أحد الاسئلة التي تطلب الإفادة عن حالة الطلاق الرجعي،

وكيفية أن يرجع الزوج عن ذلك الطلاق، وإجراءاته في الرجوع في حالة ما إذا كان الطلاق غيابيًا ومحررًا .

ومن جانبها أكددت الدار على أن الطلاقالرجعي هو الذي يملك الزوج بعده

أن يعيد المطلقة إلى الزوجية بالقول أو بالفعل من غير عقد جديد ما دامت في العدة،

فهو لا يغير شيئا من أحكام الزوجية، فلا يزيل الملك ولا يرفع الحل، وليس له من أثر إلا نقص عدد الطلقات التي يملكها الزوج على زوجته.

كما أشارت أن الطلاق الذي يوقعه الزوج يكون كله رجعيًا إلا في حالات ثلاث: الطلاق قبل الدخول حقيقة والطلاق في مقابلة مال والطلاق المكمل للثلاث، فكل طلاق من الزوج يقع رجعيًا إلا في هذه الثلاث.

وأضافت: “أن ينبغي له أن يعلمها بها حتى لا تتزوج بغيره بعد انقضاء مدة العدة ظنا منها أنها بانت بانقضائها، وكما تكون الرجعة بأي قول يصدر منه يدل على معناها مثل: راجعتك أو راجعت زوجتي،

تكون بالفعل وهو الوقاع ودواعيه التي توجب حرمة المصاهرة سواء كانت منه أو منها،

وإذا انقضت عدة المطلقة رجعيا بانت ولا تصح مراجعتها، بل لا بد لإعادة زوجته من عقد ومهر جديدين بإذنها ورضاها”.

وحددت أقل مدة تصدق فيها الزوجة أن عدتها قد انقضت ستون يومًا من تاريخ الطلاق

ومما تقدم يعلم حكم الطلاق الرجعي، وأنه متى صدر من المطلق فلا يجوز له شرعًا الرجوع فيه،

يحتسب من عدد الطلقات الثلاث التي يملكها الزوج على زوجته

وإنما يجوز له فقط مراجعة زوجته ما دامت في عدته

 رد الزوجة المطلقة

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصال دولي بالشيخ