عطر زيت الكيكو لرد الزوجة

Spread the love

عطر زيت الكيكو لرد الزوجة

هناك الكثير من العطور التي نعرفها في هذا الزمن, ولكن هل سمعت يوماً عن عطر الملوك؟

دعني اسألك سؤال!

ما رأيك بتحسين حياتك للافضل؟

بالطبع, ومن منا لا يريد تحسين حياته وخاصة في التجارة وايضاً بنفاذ الكلمة.

اليوم سوف أخبركم عن عطر الملوك, العطر الذي أستخرج من داخل مقبرة قديمة قبل بضع سنوات فقط, الذي استخرجنا منه عرق السواحل وايضاً اشياء قيمة أخرى.

ولكن قبل أن نبدأ في الشرح دعوني أخبركم اكثر ما قصة هذا العطر!!

ولماذا هذا العطر قوي جداً وتأثيره أشبه بالخيال!!!

السنين واساسا كان في كتب اهل الصنعة والسر لا يعلّم ولا يعطى ولا يباع ولكن ينتقل من اب لابنه اتقن عمله عائلة كانت تسكن في فلسطين حوالي عام 1600 ميلادي وتستخرج بعض مكوناته من زهور خاصه تنبت على الجبال في يوم معين من الشهر وتقطر بشكل خاص يختلف عن تقطير العطور الاعتيادية انتقل سر هذه الصناعة لاحد النساء التي كانت الوريثة الوحيدة لهذه العائلة سافرت هذه المرأة الى اسبانيا ومن هناك بدأت قصه الكيكو حيث سكنت في مدينة برشلونه الإسبانية وقامت بتعليم أحد الأشخاص المهتمين بعلم العطور والخيماء سر صناعه هذا العطر وتركيبه بعد ان وصل بها العمر الى اخر سنواته لكي لا يضيع سر هذا المركب كان هذا الشخص الذي تعلم سر وطريقه هذه الصنعة يدعى (جاتير كيكو) وهذا سبب اسم الكيكو الأصلي الطبيعي الذي يسال الجميع عنه والذي صنع في اسبانيا في مدينه برشلونه في بدايات القرن الماضي بناء على طلب ملك اسبانيا (الفونزو الثالث عشر) بصنع عطر لا يمكن لاحد صناعته ابدا تحديا لثورة العطور التي كانت قائمة في ذلك الوقت في أوربا حيث كانت تعتبر من اهم علامات التقدم والحضارة وكان الاوربيين يتنافسون بمن هو أفضل صانع للعطور واي دولة تجلس على عرش تجارة العطور التي كانت مورد اقتصادي وسياسي مهم وخاصة في فرنسا وبريطانيا فتقدم احد الخيميائيين الاسبان والذي هو جاتير كيكو بانه قادر على صناعة عطر لا يوجد مثله في العالم وانه ليس كأي عطر اخر وبدأ بالعمل على هذا المشروع بتمويل مفتوح من قبل ملك اسبانيا وبدأ باستخدام ما تعلمه وبمزيج من العلم الروحي والصنعة القديمة وهي الخيمياء أنتج ما يقارب مئة عبوة زجاجية من هذا العطر النادر جدا والتي تشبه رائحته الأزهار البرية الممزوجة بالصندل وهي نفاذة وقويه جدا ولا أحد يعرف التكلفة الحقيقية لصنعه حيث كانت له تخصيصات مفتوحة من الخزينة الإسبانية ويرجح البعض ان هذا العطر كان من أغلى وأصعب العطور عملا وتركيبا في التاريخ أنتج أكثر من نوع واحد من هذا العطر الذي سمي باسمه (كيكو) وتحته او بجانب الاسم كتب اسم المدينة وسنه الإنتاج وتم وضعه في علب مختلفة بعضها كان شفاف اللون بعضها غامق أخضر اللون اما المادة (الزيت) التي توجد بداخلها فهي أيضا على أنواع بعضها أبيض عديم اللون وبعضها وردي او مائل للاحمرار وبعضها أصفر اللون توفى صانع العطر بشكل مفاجئ ولم يصنع أكثر من مئة زجاجة (او ما يقارب هذا العدد) ختمت جميع هذه الزجاجات بالشمع الأحمر والختم الملكي الاسباني ولصق عليها عدة صور بعضها صورة لامرأة عاريه وذئب ولسانه يخرج من فمه والصورة باللون الاصفر الثانية صورة لمحكمة العهد القديم وهي صورة بها رسوم لميزان وكتاب ومدرجات تشبه شعار المحاكم والمادة التي بها حمراء والثالثة صورة لشخص او مخلوق بأجنحه خفاش يحمل رمح يهوي به على شخص اخر والصورة بالأبيض والأسود والنوع الأخير بزجاجه خضراء كتب عليها بحروف باللغة الإنجليزية اسم الصانع وسنه الصنع من غير صوره او رسم او ملصق وتسمى بالكيكو الأخضر تم توزيع واهداء أكثر هذه الزجاجات للملوك والحكام في ذلك الوقت ولم يعرف أحد لحد الان سر او طريقة عمل الكيكو وحاول كثيرين البحث في أوراق وادوات صانع العطر لكن لم يفلح أحد بمعرفة السر او الطريقة للتركيب والعمل ويقال ان بعض الباحثين ممن يملك عطر الكيكو حاول تحليله وفحصه مختبريا لمعرفه مكوناته او تركيبته

عطر زيت الكيكو لرد الزوجة

admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصال دولي بالشيخ